الاثنين، 29 سبتمبر، 2014

تعريف فضل الوقوف بعرفة يوم الجمعة

بسم الله الرحمن الرحيم

تعريف فضل الوقوف بعرفة يوم الجمعة


تساءل الحجيج عن فضل توافق يوم النفرة الى عرفات مع يوم الجمعة , وقد تواردت احاديث ثبت ضعفها عن ان حجة يوم الجمعة بسبعين حجة ..

وقد أورد جلال الدين السيوطي صاحب الجامع الصغير والكبير : أن وقفة عرفات يوم الجمعة، تفضل غيرها من خمسة أوجه : 

أولا : موافقة حجة النبي، فقد حج النبي يوم الجمعة، وما كان الله تعالى ليختار لرسوله صلى الله عليه وسلم إلا أفضل الأيام..
ثانيا : إن في يوم الجمعة ساعة إجابة للدعاء.
ثالثا : إن الأعمال تشرف بتشرف الأزمنة، كما تشرف بشرف الأماكن، وأفضل أيام الأسبوع هو يوم الجمعة، فإن صادفه الحج كان أفضل ..
رابعا : ورد أن أفضل الأيام يوم عرفة، وإذا وافق يوم الجمعة.
خامسا : إذا كان الحج يوم جمعة، غفر الله لجميع أهل الموقف، حتى لو كان الحج يوما آخر غير يوم الجمعة، فما وجه التخصيص؟ فقال : يحتمل أن الله يغفر لهم بلا واسطة يوم الجمعة، بينما في غيرها يهب قوما لقوم. 

والحديث الذي يتحدث عن أفضلية الحج يوم الجمعة بسبعين حجة، هو حديث ضعيف، ورغم ذلك، فقد أجاز علماء الأصول رواية الحديث الضعيف، إذا كان في فضائل الأعمال. 

اما الشيخ بن عثيمين رحمه الله - تعالى - فاجاب :

السؤال هو : - هل ورد شئ عن النبي صلى الله عليه وسلم في فضل حج يوم الجمعة

لا - لم يرد عن النبي - صلى الله عليه وسلم في فضل حجة الجمعة اذا صادف يوم عرفة لاكن العلماء يقولون ان مصادفه حج يوم الجمعة فيها خير .

اولا : لتكون الحجه مثل حجة الرسول - عليه الصلاة والسلام - لان الرسول - عليه الصلاة والسلام صادف وقوفه بعرفه يوم الجمعة .

ثانيا : ان في يوم الجمعة ساعة لا يوافقها عبد مسلم وهو قائم يصلي يسال الله - تعالى - شيئا الا اعطاه الله فيكون ذلك اقرب للاجابة .

ثالثا : ان يوم عرفه عيد ويوم الجمعة عيد فاذا اتفق العيدان فذلك خير .

اما ما اشتهر ان حجة يوم الجمعة تعادل سبعين حجة فذلك غير صحيح . 


0 التعليقات:

إرسال تعليق